الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017 | Login

مستشفى برجيل يقدّم جهود غير مسبوقة بمجال علاج مرض التصلب الجانبي الضموري ALS وإصابات العمود الفقري SCI  

وفقاً للتقرير الصادر عن الدراسات السكانية في الولايات المتحدة الأمريكية، فإنّه قد تمّ تشخيص ما يعادل 6,000 شخص بمرض التصلب الجانبي الضموري (ALS)، وهو شكل من أشكال أمراض الأعصاب الحركية يسبب ضمور الأعصاب الحركية والخلايا العصبية في الدماغ والعمود الفقري، مما يضعف في نهاية المطاف العضلات ويؤدي إلى وفاة العديدين سنوياً.

ويصيب مرض التصلب الجانبي الضموري (ALS) شخصين من بين 100,000 شخص، ويُقدّر بأنّه أكثر من 20,000 أمريكي سيتعايشون مع هذا المرض خلال وقت معّين في حياتهم. ويبدأ هذا المرض في الظهور عادة في الفئة العمرية التي تتراوح ما بين 40 إلى 70 سنة، أي بمتوسط عمري يبلغ 55 عاماً خلال التشخيص. وعلى الرغم من ذلك فإنّ هذا المرض قد يظهر لدى الأفراد خلال عمر العشرينات والثلاثينات. ووفقاً لقاعدة بيانات ALS، فإنّ معظم الأشخاص المصابين بمرض التصلب الجانبي الضموري يندرجون ضمن فئة الرجال بنسبة تصل إلى 60%.

واليوم فقد وصلت إلى دولة الإمارات العربية المتحدة تكنولوجيا حديثة وغير مسبوقة من شأنها أن تساعد مرضى التصلب الجانبي الضموري والأشخاص اللذين يعانون من إصابات العمود الفقري (SCI) في استعادة القدرة على التنفس تتمثل في جهاز تحفيز الحجاب الحاجز، الذي يتم وصله إلى الحجاب الحاجز لدى المريض عن طريق منظار البطن عبر وصل سلسلة من الأقطاب الكهربائية مع بقاء الجهاز خارج الجسم ليتمكن المريض من التحكم فيه بصورة يدوية.       

وفي هذا الصدد علّق الدكتور نهاد نبيل حلاوة، رئيس قسم العناية المركزة ونائب المدير الطبي في مستشفى برجيل أبوظبي: "يتمثل الأمر المذهل في هذا الجهاز في تمكيننا من تحسين نوعية حياة عدد كبير من المرضى في دولة الإمارات العربية المتحدة ممن يعانون من مرض التصلب الجانبي الضموري وإصابات العمود الفقري واى مريض على جهاز تنفس صناعى بسبب ضعف عضلة الحجاب الحاجز. وبعكس أجهزة التنفس التقليدية التي تكون في العادة ضخمة وثقيلة ومزعجة، فإنّ هذه التقنية الجديدة تسمح للمرضى التمتع بحرية التنقل إلى جانب منحهم الإستقلالية، كما يسهم الجهاز في تحسين قدرة المريض على الكلام واستعادة أحاسيس الشم والتذوق. ولكونه يعد من الأجهزة التي لا تستلزم اختراق الجسم فإنها تقلل من مخاطر الإصابة بالعدوى".

وتعد برجيل هي المستشفى الأولى والوحيدة على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة في توفير جهاز التنفس عبر الحجاب الحاجز، وقد تمّ على هامش هذا الإنجاز العظيم إقامة محاضرة التعليم الطبي المستمر (CME) في المستشفى من قبل الجرّاح العام الشهير الدكتور ريموند بي أوندرس لمناقشة هذه التقنية الثورية.

يعمل دكتور أوندرس أستاذاً جامعياً في الجراحة بكلية الطب في جامعة كيس ويسترن ريزيرف ومدير العمليات البسيطة الغير جراحية في مستشفيات جامعة كيس ميديكال سنتر. وهو معروف ببحوثة المكثّفة وأعماله المكرّسة لمعالجة مرضى التصلب الجانبي الضموري. كما أنّه تولى دور المحقّق الرئيسي في المحاكمات الرئيسة للحصول على موافقة إدارة الأغذية والعقاقير للمرضى الذين يعانون من مرض تصلب الجانبي الضموري ALS في العام 2011.

ويقول دكتورنهاد حلاوة: "إنّ الدكتور أوندرس بلا منازع جراح استثنائي يتمتع بخبرة طويلة، فقد أمضى ما يتعدى 17 عاماً من حياته المهنية في إجراء البحوث المكثفة لاستكشاف علاج لمرضى ALS وSCI. كما أنه يمتلك تاريخ مذهل في نشر الوعي حول هذا المرض وتوضيح أثره على المجتمع. ونحن فخورون باستضافته في مستشفى برجيل لتقديم محاضرة التعليم الطبي المستمر (CME)".

 

 

عن المجلة الطبية العربية

المجلة الطبية العربية هي ملحق طبي تخصصي يصدر عن مجلة الأعمال العربية. تعمل المجلة على تعزيز عالم النشر التخصصي العربي والمتوى الرقمي العربي. ترحب المجلة الطبية العربية مساهمات مؤسسات العلاقات العامة. لإرسال مساهماتكم يرجى الاتصال بنا.