مستشفى زليخة ينجح في تنفيذ عدد من العمليات الجراحية القلبية عالية المخاطر في الدولة تماشياً مع رؤية الإمارات 2021

مستشفى زليخة ينجح في تنفيذ عدد من العمليات الجراحية القلبية عالية المخاطر في الدولة تماشياً مع رؤية الإمارات 2021

أجرت "مجموعة زليخة للرعاية الصحية" منذ تأسيس مركز القلب التابع لها في مستشفى "زليخة الشارقة" أواخر العام الماضي (2017) العديد من العمليات الجراحية القلبية الناجحة عالية المخاطر، وذلك في إطار مساعيها للاستجابة للإحصائيات الباعثة على القلق حول نسبة انتشار الأمراض القلبية الوعائية في دولة الإمارات العربية المتحدة؛

حيث هدفت هذه العمليات المعقدة إلى معالجة الأمراض الخطيرة، مثل مرض القلب الإقفاري وروماتيزم القلب ومرض القلب الخلقي لدى البالغين. حيث تمّ ذلك من خلال اتباع العديد من المنهجيات الجراحية مثل علاج عيب الحاجز الأذيني (ASD)، واستبدال الصمام الأبهري (AVR)، وفتح المجرى الجانبي للشريان التاجي (CABG)، واستبدال الصمام التاجي (MVR).

وتشتمل أهداف رؤية الإمارات 2021 على تأسيس نظام رعاية صحي عالمي الطراز، يسعى إلى الحدّ من الأمراض الناجمة عن أنماط الحياة بهدف ضمان حياة أطول وأكثر صحة لكافة مواطني وسكان الدولة، ويأتي تأسيس مركز القلب ضمن مستشفى ’زليخة‘ في إطار مساعي المجموعة لدعم الجهود الحكومية المبذولة في هذا الاتجاه.

ويعتبر ’زليخة‘ أول مستشفى خاص في إمارة الشارقة يتيح إمكانية علاج صمامات القلب واستبدالها، وعلاج العيوب في حواجز القلب (الثقوب)، فضلاً عن تقديم علاجات معقدة مثل جراحة الصدر والأوعية الدموية (CTVS)، وفتح المجرى الجانبي للشريان التاجي (CABG) بهدف تحسين تدفق الدم إلى القلب.

وفي هذا السياق، صرّح البروفسير د. محمد أحمد حلمي، استشاري الأمراض القلبية وجراح القلب، ورئيس قسم الجراحة القلبية في المستشفى: "نحن فخورون لمساهمتنا في دعم رؤية الإمارات 2021 عبر إتاحة إمكانيات علاجية عالمية الطراز على المستوى المحلي، وهو أمر يتمتع بأهمية خاصة في ظل الإحصائيات التي تشير إلى أن 30% من الوفيات في الدولة تعزى بشكل مباشر إلى الأمراض القلبية الوعائية.
وقد نجحنا منذ تأسيس مركزنا في علاج العديد من الحالات عالية المخاطر، لنرفع سوية حياة المرضى بشكل كبير. كما ترسّخ مجموعتنا التزامها بمواصلة العمل على تزويد المواطنين بخيارات متقدمة وعالية الجودة للتمتع بحياة أكثر صحة".

وقد اشتملت بعض الحالات عالية المخاطر التي شهدها مستشفى ’زليخة‘ على عملية لمريض يعاني من السكري وارتفاع ضغط الدم يبلغ من العمر 56 عاماً؛ إذ تم تشخيص إصابته بالقصور القلبي الناجم عن القصور الكلوي، وكان يعاني من فشل حاد في وظيفة البطين الأيسر، بالإضافة إلى مرض الشريان التاجي الرئيسي الأيسر الحاد، وذلك مع تشخيصه بالبدانة المفرطة بعد أن تجاوز مؤشر كتلة جسمه (BMI) 42، ما يرفع مستوى المخاطرة ويزيدها تعقيداً.

وتم التعامل مع حالة المريض عبر فتح مجاري جانبية لثلاثة شريانات تاجية (CABG) باستخدام الشريان الثديي الداخلي الأيسر مع طعمين وريديين، وقد حققت العملية نجاحاً باهراً رغم المخاطر التي انطوت عليها، وخرج المريض من المستشفى بعد سبعة أيام على إجرائها.

وشملت الحالات الأخرى مريضاً دخل المستشفى إثر معاناته من مرض صمامي مزمن مع توسع واضح في البطين الأيسر، وسوء في أداء العضلة القلبية وقلس أبهري حاد، لذا أجريت عملية لاستبدال الصمام الأبهري وحققت النتائج المطلوبة بنجاح، ليخرج المريض من المستشفى في اليوم السادس على إجرائها.

وتتسم جميع هذه العمليات بكونها تتطلب كوادر جراحية عالية الخبرات والكفاءات بما يرقى لمستوى المخاطرة العالية، وذلك بالإضافة إلى العناية الفائقة بعد إجراء العمليات.

عن المجلة الطبية العربية

المجلة الطبية العربية هي ملحق طبي تخصصي يصدر عن مجلة الأعمال العربية. تعمل المجلة على تعزيز عالم النشر التخصصي العربي والمتوى الرقمي العربي. ترحب المجلة الطبية العربية مساهمات مؤسسات العلاقات العامة. لإرسال مساهماتكم يرجى الاتصال بنا.