ميدلاب 2018 يوفر منصة مثالية للتفاعل بين العلاجات السريرية والفحوص المخبرية في الشرق الأوسط

ميدلاب 2018 يوفر منصة مثالية للتفاعل بين العلاجات السريرية والفحوص المخبرية في الشرق الأوسط

شارك الموفودون اليوم في مجموعة متنوعة من المؤتمرات المعتمدة للتطوير المهني المستمر والتي تنعقد تحت مظلة معرض ومؤتمر ميدلاب، الحدث الرائد لإدارة المختبرات والتشخيصات في العالم، والذي تنتهي فعالياته غداً في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

وقد تم التركيز بوجهٍ خاص على أمراض القلب، والغدد الصماء، وعلامات الأورام، وعلم الأحياء الدقيقة السريري. وأتيحت الفرصة للحضور للانضمام إلى الشركات الرائدة، ومن بينها أكسليريت دياجنوستكس وناشيونال ريفرنس لابورتوري، في ورش العمل المقدمة منها لاكتساب معرفة مباشرة حول أحدث ابتكارات المختبرات الطبية.

وفي إطار اليوم الثالث من ميدلاب، استمرت المؤتمرات السريرية في معالجة قضايا الرعاية الصحية الرئيسية اليوم. وكانت أمراض القلب والأوعية الدموية محل اهتمام مجال الرعاية الصحية منذ عدة سنوات وحتى الآن؛ نظراً لأنها تمثل السبب الرئيسي للوفاة في جميع أنحاء العالم. وعلاوةً على ذلك، فإن تعقيد أمراض القلب والأوعية الدموية يضع أمام المتخصصين في أمراض القلب عدداً كبيراً من التحديات عند النظر إلى الوقاية من الأمراض وتقييمها وعلاجها.

وافتتح الأستاذ الدكتور علوي الشيخ علي، عميد كلية الطب وأستاذ طب القلب والأوعية الدموية في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، مؤتمر أمراض القلب الذي أتاح فرصة جذابة لأخصائيي أمراض القلب والأوعية الدموية لتوسيع معارفهم وتعزيز خبراتهم. وقدم ميدلاب لرواد المجال على الصعيدين العالمي والإقليمي فرصة لتقديم استعراض شامل للمبادئ التوجيهية الجديدة في الوقاية من الأمراض وإدارتها ومشاركة الأساليب والإستراتيجيات السريرية المعاصرة والجديدة.

ولما كانت معظم أمراض الغدد الصماء تعتبر اضطرابات مزمنة تتطلب اختبارات تشخيصية مدى الحياة لمراقبة المرض والتعامل معه، فإن التخصص الطبي للغدد الصماء يعتمد بشكلٍ أكبر على الاختبارات المختبرية مقارنةً بأي تخصص آخر. ويأتي مؤتمر الغدد الصماء كإضافة جديدة لميدلاب 2018، ولا غنى عن حضور هذا المؤتمر الجديد لجميع المعنيين بتشخيص وعلاج اضطرابات الغدد الصماء، حيث قدم تفسيراً تفاعلياً لاضطرابات الغدد الصماء المعقدة ذات الصلة للمتخصصين وغير المتخصصين على حدٍ سواء.

وعقب افتتاح أعمال المؤتمر، قال الدكتور ماريو سكوغور، بقسم الغدد الصماء والسكري والتمثيل الغذائي في كليفلاند كلينك: " يجب أن تتفاعل مسارات العلاجات السريرية المختبرات بشكل اكبر. في تجربتي؛ العديد من الأطباء لا يعرفون أساسيات الطب المختبري، لذلك تبادل المعرفة بين هاتين المجموعتين من المتخصصين في الرعاية الصحية يمكن أن يحقق فوائد لا حصر لها للنتائج السريرية.
وقد أدركت ميدلاب هذه الحاجة، وهي على النهج الصحيح لمعالجة هذه القضية، ولكن علينا جميعاً أن نقوم المزيد للوصول للنتائج العلاجية المرجوة بهدف رفع مستوى الجودة الطبية المقدمة للمرضى".

وشهد اليوم الثالث من ميدلاب أيضاً حضوراً كبيراً في مؤتمر علم الأحياء الدقيقة السريري الذي ركّز على أحدث التطورات في علم الأحياء الدقيقة والمناعة ودور المختبرات الطبية في إدارة الأمراض المعدية وأوبئة العدوى. وترأس هذا المؤتمر الدكتور منصور الزرعوني، عضو لجنة الأمانة العامة في جائزة سلطان بن خليفة العالمية للثلاسيميا بدبي، الذي صرح قائلاً: "رحب مؤتمر علم الأحياء الدقيقة السريري بالمتحدثين الدوليين البارزين الذين قدموا أحدث أبحاثهم، مما أثر بشكل مباشر على التقدم الميداني في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة.
المندوبون الذين يحضرون ميدلاب حريصون جداً على فهم هذه النتائج وآمل أنهم قد تعرفوا على كيفية تطبيق هذه المعرفة في مختبراتهم ".

وتجدر الإشارة إلى أنه تم تحسين مستوى المؤتمرات المختبرية في ميدلاب لهذا العام مع إضافة مؤتمر علامات الأورام الذي يتناول التقدمات في المؤشرات الحيوية المستخدمة في علم الأورام للمساعدة في الكشف عن وجود السرطان. وتم تنظيم هذا المؤتمر الاستثنائي، الذي يترأسه الدكتور مهند دياب، رئيس قسم علم الأورام الطبية في مستشفى أن أم سي التخصصي بأبوظبي، بهدف الجمع بين علماء الأورام والمتخصصين في المختبرات لتحقيق فهم أفضل لتطبيق نتائج البحوث المتعلقة بالسرطان.

وفي سياق تقييم إنجازات ميدلاب 2018، قال توم كولمان، مدير معارض المجموعة لسلسلة ميدلاب: "من جانبي المعرض والمؤتمر معاً، كان هدفنا يتمثل في تقديم أحدث الابتكارات والتطورات السريرية والمختبرية الجديدة، والأهم من ذلك تسليط الضوء على سبل التعاون بين الأطباء والمتخصصين في المختبرات والأوساط المعنية بهذا المجال التي يمكنها أن تحقق التقدم لمجال الرعاية الصحية وترفع قيمة الخدمات التي تقدمها المختبرات لعملائها من المرضى والأطباء.

وقد أظهر عدد الموفدين والعارضين وجودة معروضاتهم في دورة هذا العام أن ميدلاب لا يستحق فقط أن يكون حدثاً قائماً بذاته، ولكنه يجلب أيضاً قيمة استثنائية لأوساط الرعاية الصحية".

واستمر ميدلاب أيضاً في إلقاء الضوء على المنتجات المبتكرة في المعرض، مثل وقد استضافت اكسيلارات دياغنوستكس ندوة حول "اختبار الحساسية سريعة الظهور للمضادات الحيوية، حيث تبادل المتحدثون خبراتهم ووجهات نظرهم حول الأداء التحليلي والقيمة السريرية والتنفيذ في مبادرات إدارة تعفن الدم باستخدام اكسيلارات فينو™. على هامش الندوة، ذكر رئيس الندوة الدكتور طارق الموسوي، مستشفى جامعة الملك فهد، ذكرت المملكة العربية السعودية: "الأحداث العلمية مثل ميدلاب تجلب الأنشطة التعليمية للمنطقة وهذا يعزز نوعية مستوى الرعاية للمرضى".

وقال الدكتور وائل علي باجموم، الرئيس المشارك للندوة في مستشفى الملك فهد في جدة: "يجب أن يكون الأطباء والمختصون في المختبرات فريقاً واحداً، وعلينا أن نتعاون لأن صحة المريض هي أكثر أهمية من تكلفة الرعاية".

وباعتبارها من الشركات الرائدة في مجال المختبرات، حرصت سنايب دياجنوستيكس، وهي شركة طب حيوي متخصصة في أدوات المختبرات السريرية والمواد الكاشفة التشخيصية، على عرض أحدث ابتكاراتها، ومن بينها جهاز ماجلومي 800™ الذي يغطي مجموعة واسعة من الاختبارات، بما في ذلك الكيمياء الروتينية، وعلامات الأورام، والخصوبة، وغيرها باستخدام أحدث التقنيات لإعطاء نتائج بأعلى تحديد ودقة.

وتعليقاً على مشاركة سنايب في ميدلاب، صرح نائب الرئيس لوسي ليو قائلة: "نحن نعتقد أن هذه بداية جيدة، حيث أن عدد متزايد من منتجات سنايب عالية الجودة ما زال تختبر من منظمة الاغذية والعقاقير ‪FDA حيث سيتم الإعلان عنها قريبا".

بيكمان كولتر، التي تطوّر وتصنّع وتسوّق منتجات تعمل على تبسيط وأتمته وابتكار اختبار الطب الحيوي المعقد، وذلك لكي تستعرض مع عملائها آخر مستجدات التقنيات المستخدمة وكذلك اتجاهات المجال المستقبلية. كراعي البلاتيني للمؤتمر لهذا العام فإن بيكمان كولتر تكشف عن أحدث الابتكارات، مثل أتمته المختبر باور إكسبريس، والمحلل الكيميائي عالي الفاعلية أي يو 5800، والمحلل الكيميائي دي اكس سي 700 أي يو، ودكس 900 محلل الدم.

عن المجلة الطبية العربية

المجلة الطبية العربية هي ملحق طبي تخصصي يصدر عن مجلة الأعمال العربية. تعمل المجلة على تعزيز عالم النشر التخصصي العربي والمتوى الرقمي العربي. ترحب المجلة الطبية العربية مساهمات مؤسسات العلاقات العامة. لإرسال مساهماتكم يرجى الاتصال بنا.