معرض ميدلاب 2018 يتصدر الطليعة في رفع مستوى الممارسة الطبية وتطوير خدمات أفضل

معرض ميدلاب 2018 يتصدر الطليعة في رفع مستوى الممارسة الطبية وتطوير خدمات أفضل

شهد اليوم الثاني من معرض ومؤتمر ميدلاب 2018 برنامجاً تفاعلياً مليئاً بالفعاليات المتنوعة للزوّار والموفدين. وركّزت المؤتمرات المختبرية اليوم على اختبارات نقاط الرعاية، وأمراض الدم، ومعلوماتية المختبرات، في حين شهدت المؤتمرات السريرية انطلاق محور الغدد الصماء الذي ينعقد على مدار يومين.

ويعتبر مؤتمر اختبارات نقاط الرعاية - الذي يترأسه الدكتور جورديب دات، مدير المختبرات في مستشفى القاسمي بالشارقة- الحدث الوحيد لنقاط الرعاية الصحية في الشرق الأوسط الذي يجمع بين متحدثين دوليين وإقليميين يتوافقون في الآراء حول التحديات الرئيسية وأفضل الممارسات لجميع مستخدمي اختبارات نقاط الرعاية. وقد أتيحت للحضور فرصة مناقشة الجوانب التنظيمية والتحقق من الصحة والتطبيقات السريرية من أجل تطوير مهاراتهم وتعزيز المعرفة اللازمة للتطبيق الناجح لاختبارات نقاط الرعاية في مجموعة متنوعة من البيئات.

وفي إطار التركيز على الفحوص المختبرية وتفسير علاج الأمراض المرتبطة بالدم، قدّم مؤتمر أمراض الدم المعتمد للتطوير المهني المستمر فرصة للموفدين لمناقشة الخيارات العلاجية الناشئة والتعرُّف على العوامل التي تؤثر في التشخيص والتجهيز وتوقعات التقدم لعلاجات المرضى. وعقب افتتاح أعمال المؤتمر، قالت الدكتورة رانيا مدحت سليم، استشاري أمراض الدم ورئيس مختبر علم الأمراض في مستشفى راشد التابع لهيئة الصحة بدبي: أمراض الدم يتبع سلوكيات متنوعة متعددة جدا بما في ذلك تخثر الدم، وأمراض اورام الدم، وأمراض الدم غير الورمية وضمان الجودة. ميدلاب، وخاصة المسار الذي نقدمه هذا العام، وتمتد ليشمل كل هذه التخصصات، وسوف يرفع من مستوى الممارسات الطبية وتطوير خدمات أفضل لمرضانا، لأنه يركز على القضايا العملية التي نواجهها كل يوم في مختبراتنا "..

وفي ظل تزايد اعتماد الأطباء على الوصول المباشر إلى بيانات علم الأمراض، ينشأ التحدي الذي يواجه علماء المختبرات في ضمان إدخال نظم تكنولوجيا المعلومات بصورة فعالة وفي الوقت المناسب، والتي يمكن أن تلبي احتياجات الطب المختبري الحديث. أما مؤتمر معلوماتية المختبرات، فقد ترأسه الدكتور أيوب نحال، استشاري علم الأمراض التشريحي والمدير الطبي لبرنامج علم الأمراض الإلكتروني في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، وسمح هذا المؤتمر للموفدين بمناقشة حلول أفضل للاستخدام الأمثل لخدمات علم الأمراض لتشجيع طلب الاختبار المناسب.

وفي هذه المناسبة، قال الدكتور أيوب: "المعلوماتية في علم الأمراض أصبحت أكثر أهمية للمختبرات الطبية، وليس فقط لبيئة تكنولوجيا المعلومات، ولكن أيضا للأطباء وأخصائيين المختبرات. وهدفنا هو زيادة الوعي بالتكنولوجيات المتطورة التي توحد معدات المختبرات للاستفادة منها لضمان سلامة المرضى، وسلامة العينة والارتقاء بالرعاية الصحية الشاملة لأعلى مستوى."

ومن خلال تناول الموضوعات الحرجة لصحة المرأة اليوم، تم تخصيص اليوم الثاني من مؤتمر طب النساء والتوليد لعلم الأورام النسائية. وركّزت هذه الجلسة على علاج السرطان بشكلٍ يحمل الطابع الشخصي، وتأثير العلاجات على المرضى من الناحية الفسيولوجية والنفسية على حدٍ سواء، وكذلك إدارة المرضى في جميع مراحل عملية العلاج. وبالإضافة إلى ذلك، ناقش المحور علم الأورام النسائية من منظور الطب المختبري، مع التأكيد على أهمية التعاون بين كلا المجالين لتحسين نتائج المرضى من الإناث.

وفي سياق هذا الموضوع، قال الأستاذ مجد أبو زنط، الرئيس التنفيذي لمركز هيلث بلاس للإخصاب في أبوظبي: يعتبر ميدلاب منصة ممتازة للقادة الرئيسيين والمتخصصين في مجال التوليد وأمراض النساء و العلاجات العقم (‪IVF). ونرى الكثير من المشاركين الذين أتوا من جميع انحاء المنطقة لعرض أو حضور المؤتمر، مما يتيح لنا العديد من فرص التواصل.

وانعقدت لأول مرة الورشة المتقدمة لرؤساء المختبرات تحت مظلة ميدلاب. وفي نقاش حصري شارك فيه كبار قادة الرأي في مجال إدارة المختبرات السريرية، ركّزت هذه الورشة المتقدمة على تقديم حلول عملية للتحديات في المختبرات الطبية العامة والخاصة بالمنطقة. وعلى هامش الحدث، قال السيد كارلو قعبار، نيابةً عن المشاركين في الورشة المتقدمة لرؤساء المختبرات: هذه الورشة تسعى للحصول على مدخلات من الاخصائيين ذوي الخبرة في إدارة المختبرات - مديري المختبرات، علماء الأمراض وما إلى ذلك من تأثير التكنولوجيا والمشهد المتغير لهذه الصناعة في المنطقة، ومن المهم أن التكيف مع كل تلك العوامل وإيجاد أدوات جديدة ذات جودة عالية وتكاليف أقل، دون المساومة على الجودة المقدمة لسلامة المرضى".

وفي اليوم الثاني من ميدلاب، شهد المعرض التركيز على الابتكارات في الحلول المختبرية واستكشاف فرص لتطوير اعمال جديدة في مجال الرعاية الصحية العالمية.

ويتيح معرض ميدلاب أيضاً فرصة فريدة للشركات العالمية، مثل سيمنز هيلثينيرز، لإلقاء الضوء على أحدث التقنيات المتقدمة والتطورات التي طرأت على مجالات التشخيص المختبري. ومن بين ابتكاراتها الرائدة التي تُعرض هذا العام هو أتليكا سوليوشن، وأتليكا دياجنوستكس آي تي، ونظام تحليل البول الآلي أتليكا 1500، وأتليكا إم دي إكس 160. ويهدف الراعي التيتانيوم لدورة هذا العام إلى البقاء في طليعة تنفيذ التحول في مجال الرعاية الصحية، مع الأخذ بعين الاعتبار بشكل مستمر ضغوط المجال لتحقيق نتائج أفضل بتكاليف أقل لعملائها.

ومن المقرر أن تعقد سيسمكس، الشركة الرائدة عالمياً في مجال التشخيصات المختبرية، سلسلة من ورش العمل في يوم الخميس الموافق 8 فبراير الجاري، لإلقاء الضوء على أحدث التطورات في أدوات تحليل الدم، وقياس التدفق الخلوي، وتحسين إدارة السرطان، وتحليل البول.

عن المجلة الطبية العربية

المجلة الطبية العربية هي ملحق طبي تخصصي يصدر عن مجلة الأعمال العربية. تعمل المجلة على تعزيز عالم النشر التخصصي العربي والمتوى الرقمي العربي. ترحب المجلة الطبية العربية مساهمات مؤسسات العلاقات العامة. لإرسال مساهماتكم يرجى الاتصال بنا.