أبوظبي تستضيف معرض ’العد التنازلي حتى الصفر: القضاء على الأمراض التي تهدد البشرية‘

تستضيف ابوظبي خلال أكتوبر الحالي المعرض العالمي التفاعلي ’العد التنازلي حتى الصفر: القضاء على الأمراض التي تهدد البشرية‘ الذي يسلّط الضوء على الجهود العالمية في مجال مكافحة واستئصال الأمراض الوبائية الفتاكة وذلك على هامش منتدى الصحة العالمي "بلوغ آخر ميل .. العمل معا من أجل القضاء على الأمراض المعدية" الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

ويقام المعرض، الذي يقدمه المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي، بالتعاون مع "مركز كارتر"، المنظمة غير الربحية الرائدة عالمياً، حيث يفتح أبوابه مجاناً أمام الجمهور خلال الفترة من 16 أكتوبر ولغاية 14 نوفمبر 2017 في ممشئ الواجهة البحرية في جزيرة الماريه في أبوظبي.

ويستهدف معرض ’العد التنازلي حتى الصفر‘ من خلال مجموعة من الصور والمحتوى الصوتي والمرئي والمعلومات العلمية والعروض التجريبية والتفاعلية، إلى تعريف زوّاره كباراً وصغاراً بالدور الريادي الذي تلعبه دولة الإمارات في مجال القضاء على الأمراض التي تهدد البشرية والتزامها الكبير على هذا الصعيد، كما يستعرض التقدم المستمر نحو استئصال مرض دودة غينيا وشلل الأطفال، والقضاء على العمى النهري وداء الفيلاريات اللمفي والملاريا في المجتمعات المحلية التي يتواجد فيها، بالإضافة إلى التصدي للأمراض التي لا يمكن القضاء عليها حاليّاً، بما في ذلك التراخوما.

وقال نصار المبارك، من ديوان ولي عهد أبوظبي انه من المؤمّل أن يصبح وباء دودة غينيا ثاني مرض بشري يتم استئصاله نهائياً من على وجه الأرض بفضل المساهمات المتواصلة من جانب دولة الامارات العربية المتحدة والدعم الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين للجهود الحثيثة الرامية الى القضاء على هذا المرض بشكل تام.

وأضاف أنه بفضل الجهود العالمية المتواصلة والمُنسقة، بقيادة ’مركز كارتر‘، انخفض عدد المصابين بالمرض من 3.5 مليون مصاب تقريباً في العام 1986 إلى أقل من اثنتي عشرة حالة فقط تم تسجيلها حتى الآن في العام الجاري، ما يُعد إنجازاً كبيراً في تاريخ مكافحة المرض.

وأضاف المبارك أن معرض ’العد التنازلي حتى الصفر: القضاء على الأمراض التي تهدد البشرية‘ يهدف إلى رفع وعي بأهمية معالجة القضايا الصحية العالمية وبذل المزيد من الجهود الإقليمية والدولية من اجل القضاء على هذه الامراض المعيقة لعمليات التنمية والتطور والازدهار.

 

ومن جانبه، قال الدكتور دونالد هوبكنز، منسق مساعد ومستشار خاص لبرنامج استئصال دودة غينيا لدى "مركز كارتر": "يسهم القضاء على الأمراض الفتّاكة في دفع عجلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية في العديد من المناطق الفقيرة في العالم، وبالتالي لا بد من تعزيز الجهود العالمية لتخليص البشرية من هذه الأمراض التي تعيق تقدمها، مشيراً الى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان يعد رائداً في ميدان العمل الخيري والإنساني على المستوى العالمي، وقد كان لمساهماته الجليلة ودعمه المتواصل لمبادرات مركز كارتر فضلٌ كبير في الإنجازات الهامة والتقدم الذي أحرزناه حتى اليوم. ويأتي معرض ’العد التنازلي حتى الصفر‘ كثمرةً للتعاون المستمر بين الشركاء الدوليين، ويسعدنا تنظيم هذا الحدث لأول مرة في المنطقة".

وعقب النجاح الكبير الذي حققه في نيويورك ولندن وأتلانتا، تستضيف أبوظبي هذا المعرض بالتعاون مع "مركز كارتر"، وهي مؤسسة غير ربحية رائدة تأسست على يد الرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر وزوجته سيدة أمريكا الأولى آنذاك، روزالين كارتر، حيث تُعنى بالمساهمة في تعزيز الصحّة العامة واستئصال الأمراض الوبائية.

بدوره، قال الدكتور مارك سيدال، مدير مشارك في "المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي":"يحظى معرض’العد التنازلي حتى الصفر‘ بأهمية خاصة لدى الكثير من الناس لأن يُلخص في جوهره انتصار جهودنا الجماعية في سبيل دعم الإنسانية. وسواءً تم القضاء على الأمراض باستخدام اللقاحات والأدوية والعقاقير الطبيّة أو عبر تنقية المياه على سبيل المثال، فإن الكثير من الأشياء المذهلة ستتحقق بفضل التعاون الوثيق بين الناس والمجتمعات من أجل الصالح العام".

وتعود بداية الشراكة بين دولة الإمارات العربية المتحدة و"مركز كارتر" إلى عام 1990 عندما قدم مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، منحة لدعم جهود مكافحة وباء دودة غينيا، واستمر الأمر بعد ذلك عبر سلسلة من المساهمات الجليلة التي قدمها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لتعزيز الجهود العالمية التي يبذلها "مركز كارتر" لاستئصال مرض دودة غينيا، بما رسّخ مكانة الإمارات باعتبارها من أبرز المانحين العالميين الداعمين لهذه الحملة.

ومنذ عام 2011 قدم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان 235 مليون دولار لدعم الجهود العالمية الرامية للقضاء على الأمراض المُقعِدة والقاتلة بما في ذلك 205 ملايين دولار لدعم حملة استئصال مرض شلل الأطفال ومساهمات لصالح تحالف اللقاح "جافي" وهو شراكة بين القطاعين العام والخاص تهدف إلى إنقاذ حياة الأطفال وحماية الصحة العامة من خلال زيادة فرص الحصول على اللقاحات و30 مليون دولار لدعم جهود القضاء على مرض الملاريا

وتجدر الإشارة إلى أن معرض ’العد التنازلي حتى الصفر: القضاء على الأمراض التي تهدد البشرية‘ أقيم في كل من مكتبة جيمي كارتر ومتحف كارتر الرئاسي بمدينة أتلانتا والمتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي بنيويورك وكلية لندن للصحة العامة والطب المداري في إنجلترا.

عن المجلة الطبية العربية

المجلة الطبية العربية هي ملحق طبي تخصصي يصدر عن مجلة الأعمال العربية. تعمل المجلة على تعزيز عالم النشر التخصصي العربي والمتوى الرقمي العربي. ترحب المجلة الطبية العربية مساهمات مؤسسات العلاقات العامة. لإرسال مساهماتكم يرجى الاتصال بنا.