الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017 | Login

عملية نادرة لزرع شبكة وعائية داعمة في مستشفى زليخة

شهد مستشفى زليخة في دبي عمليةً ناجحة وفريدة من نوعها لتركيب شبكة وعائية داعمة في الشريان السباتي الباطن والشريان الفقري لدى المريض محمد نجيب المقيم في الإمارات والبالغ من العمر 53 عاماً.

وكان نجيب قد عانى من أعراض تضيق الشريان الفقري الأيمن والشريان السباتي الباطن، والمتمثلة بالدوار والألم في القدمين على مدى عام كامل تقريباً، وهو ما قاده لوضع صحي حرج، حيث لم يكن قادراً على المشي لمسافةٍ تتجاوز 100 متر، وكان يعتمد على أسرته للعناية به على مدار اليوم. وكان المريض يعاني من مجموعة من عوامل الخطر التي قادت بشكل رئيسي لتضيق الشرايين، ومنها التدخين وارتفاع مستوى الكوليسترول والسكري، إلى جانب العامل الوراثي حيث سجل العديد من أفراد العائلة الإصابة بالمرض.

وأشرف على تشخيص حالة المريض من خلال التصوير الوعائي (أنجيوغرام) الدكتور أنيل بانسال، أخصائي الأمراض القلبية في مستشفى زليخة - دبي، إحدى مستشفيات مجموعة زليخة للرعاية الصحية، التي تعد من أقدم وأهم مزودي خدمات الرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة. وبعد التصوير الوعائي، قام الدكتور بانسال بتركيب شبكة وعائية في الشريان الحرقفي الأصلي الأيسر، في عملية استمرت لأكثر من ساعة، وأسهمت في إنهاء الألم وإراحة المريض بشكل مباشر. وتم تركيب شبكة أخرى في الشريان الفقري الأيمن. وفي اليوم التالي، قام الطبيب بتركيب شبكة ثالثة في الشريان السباتي الباطن.

وتعليقاً على ذلك، قال المريض السيد محمد نجيب: "قبل تركيب الشبكات الوعائية، كنت غير قادر على السير لمسافة 100 متر، بسبب الآلام المبرحة في رجلي عند السير، وهو ما أثر على نمط حياتي لأكثر من عام كامل. أما بعد العملية، فلا يسعني إلا توجيه الشكر الكبير للدكتور بانسال على خبرته وتوجيهاته، فما قام به أنقذ حياتي جدياً، وترك أثراً كبيراً على حياة أسرتي، وأنا في غاية الامتنان للرعاية المتميزة التي حصلت عليها من فريق مستشفى زليخة".

وكان نجيب قد زار العديد من العيادات التخصصية الأخرى قبل الوصول إلى مستشفى زليخة، إلا أن أياً من هذه العيادات لم يقدم له أكثر من الإجراءات التقليدية في تدعيم الشرايين. وقد أدى الألم الذي عانى منه لفترات طويلة إلى أثر سلبي كبير على حياته.

من جانبه، قال الدكتور بانسال: "عانى السيد نجيب من حالة حرجة كانت بحاجة إلى عملية نادرة واستثنائية لتدعيم الشرايين المتأثرة، حيث لم يكن من المجدي العلاج بالإجراءات التقليدية. ونحن في غاية السعادة بأن ما قمنا به ترك أثراً إيجابياً كبيراً على حياة المريض، كما نصحنا السيد نجيب بالإقلاع عن التدخين من أجل منع حصول مضاعفات غير مرغوبة على صحته".

وأضاف الدكتور بانسال: "هدفنا هو تقديم أفضل العلاجات الحديثة لسكان الإمارات، خصوصاً أولئك الذين فقدوا الأمل بالعلاج، وذلك بهدف تحسين مستوى حياتهم ومساعدتهم في الحصول على حياة صحية وطبيعية".

من الجدير بالذكر أن عمليات تدعيم الشريان السباتي تفيد في علاج السكتة الدماغية الحادة، حيث يسهم تركيب الشبكة الوعائية، سواء ترافق مع عملية رأب للأوعية الدموية أم لا، في علاج الآفات السباتية بشكل آني ومباشر، وهو ما يمنع انخماص الأوعية الدموية، ويضمن القدرة على دخول القسطرة إلى الأوعية الدموية داخل القحف في جميع الأوقات.

وتسهم هذه العملية في علاج الطبقة البطانية من الوعاء الدموي، وهو ما يمنع تسلّخ جدران الأوعية الدموية الناجم عن استخدام الأدوية الكيميائية. بالإضافة إلى ما سبق، يضمن تركيب الشبكة الوعائية جريان الدم بشكل فعال إلى الأوعية داخل القحف، خصوصاً في حالات الآفات المتقابلة في الشريان السباتي، أو حالات التشوهات التشريحية في الدائرة الشريانية الدماغية التي تسمى دائرة ويليس، كما قد يسهم في تعزيز عملية إعادة بناء القنوات الدموية الدماغية.

ويتوجب على المريض في مرحلة ما بعد العملية الجراحية الاستمرار في تناول المميعات الدموية الحالة للدم لتجنب الأعراض الموجودة مسبقاً ومنع السكتات المستقبلية.

عن المجلة الطبية العربية

المجلة الطبية العربية هي ملحق طبي تخصصي يصدر عن مجلة الأعمال العربية. تعمل المجلة على تعزيز عالم النشر التخصصي العربي والمتوى الرقمي العربي. ترحب المجلة الطبية العربية مساهمات مؤسسات العلاقات العامة. لإرسال مساهماتكم يرجى الاتصال بنا.