الأربعاء، 28 حزيران/يونيو 2017 | Login

’كليفلاند كلينك أبوظبي‘ يحقق إنجازاً جديداً بإجراء عملية ناجحة لزرع كلية

نجح فريق الأطباء في مستشفى ’كليفلاند كلينك أبوظبي‘، أحد مرافق الرعاية الصحية عالمية المستوى التابعة لشركة مبادلة للتنمية (مبادلة)، بإجراء جراحة لزرع كلية في خطوة نحو توفير خدمات متكاملة لعمليات زرع الأعضاء بما يتماشى مع التغييرات التشريعية التي شهدتها دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخراً على هذا الصعيد.

وتعد هذه العملية أول جراحة زرع كلية يشهدها المستشفى في معهد التخصصات الجراحية الدقيقة لديه، وقد أجريت لمريضة، موزة سالم المنصوري، والتي تبلغ من العمر 73 عاماً وتعاني من السكري وارتفاع ضغط الدم بعد أن تبرع لها ابنها بإحدى كليتيه. وتكللت جراحة الزرع بالنجاح مما يسهم بإلغاء حاجة المريضة للخضوع لغسيل الكلى وتمتعها بحياة أفضل.

وقال الدكتور بشير سنكري، رئيس معهد التخصصات الجراحية الدقيقة في ’كليفلاند كلينك أبوظبي‘، الذي ترأس فريق الجراحة الذي أجرى العملية: "لجأت المريضة إلى المستشفى لإجراء عملية زرع كإجراء وقائي قبل أن تصل إلى مرحلة تحتاج فيها إلى غسيل الكلى، وهذا ما منحها الفرصة لتحقيق نتائج أفضل والتمتع بحياة جيدة". وأضاف الدكتور سنكري الذي يتمتع بخبرة تزيد عن 25 عاماً أجرى خلالها أكثر من ألف عملية زرع كلية: "يسعى ’كليفلاند كلينك أبوظبي‘ لتوفير الخبرات متعددة التخصصات في عدة مجالات، ويثبت النجاح الذي حققه المستشفى في أول جراحة زرع يشهدها مدى التأثير الإيجابي لمثل هذه العمليات".

وقد غادرت المريضة المستشفى بعد خضوعها لزرع الكلية، وهي تحظى حالياً بمتابعة منتظمة من قبل فريق متعدد التخصصات من الأطباء وموظفي الخدمات الاجتماعية وأخصائيي التغذية ومنسقي جراحات الزرع لمساعدتها على مواصلة رحلة التعافي نحو صحة أفضل.

وكانت المريضة قد حصلت على فرصة للسفر إلى الخارج لإجراء عملية الزرع، لكن خيارها وخيار عائلتها توجه نحو الحصول على العلاج داخل الدولة، وهذا ما أكده ابنها سلطان سعيد التميمي، الذي تبرع لها بإحدى كليته، بقوله: "قررنا أن نبقى هنا في الإمارات ونجري الجراحة في مستشفى ’كليفلاند كلينك أبوظبي‘ لأننا نثق بأن الكوادر والخدمات الطبية المتوفرة فيه هي من بين الافضل من نوعها على مستوى العالم. فقيادتنا الرشيدة تبذل كل ما في وسعها للارتقاء بالخدمات والبنية التحتية في قطاع الرعاية الصحية إلى مستويات عالمية. والحمدلله فإن حالة الوالدة في تحسن مستمر، وهي تقوم بزيارات المراجعة المنتظمة للمستشفى للاطمئنان على حالتها، وجميع النتائج حتى الآن جيدة جداً، ونحن جميعاً مسرورون إذ نلمس هذا التحسن في حالتها الصحية". 

وبشأن تبرعه بالكلية لوالدته المريضة، أكد سلطان التميمي أنه لم يتردد أبداً باتخاذ ذلك القرار، وأضاف: "العام 2017 هو "عام الخير" في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهو شعار يؤكد قيم الخير والعطاء الراسخة لدى شعبنا وأمتنا. فالتبرع بكلية لوالدتي هو أمر بسيط جداً مقارنة بما قدمته لنا على مدى سنين حياتها".

هذا ويخضع أكثر من ألفي مريض حالياً في دولة الإمارات لعلاج غسيل الكلى، لكن المرضى الذين يختارون الخضوع لجراحة زرع الكلى قبل الوصول إلى مرحلة الحاجة لغسيل الكلى يحظون عادة بنتائج أفضل ومعدلات نجاح أعلى.

هذا ويعد توسيع نطاق خدمات الزرع تطوراً إيجابياً في قطاع الرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة التي شهدت في السنوات الأخيرة تطورات مهمة في الإطار التشريعي على هذا الصعيد. إلى جانب ذلك، تعمل اللجنة الوطنية لزرع الأعضاء على السماح للمقيمين بتسجيل أسمائهم كمتبرعين محتملين من خلال استخدام بطاقة الهوية الإماراتية.

وطور مستشفى ’كليفلاند كلينك أبوظبي‘ منشآته استعداداً منه لتوفير جملة كاملة من الخدمات المتعلقة بجراحات الزرع، وإتاحة الفرصة للمرضى للاستفادة من نموذج الممارسة الطبية الفريد المطبق فيه، والذي يعتمد على عمل الفريق ويوفر طيفاً واسعاً من الأطباء الأخصائيين في مجموعة متنوعة من التخصصات لتحقيق أفضل النتائج الممكنة لدى المرضى.

 

 

 

عن المجلة الطبية العربية

المجلة الطبية العربية هي ملحق طبي تخصصي يصدر عن مجلة الأعمال العربية. تعمل المجلة على تعزيز عالم النشر التخصصي العربي والمتوى الرقمي العربي. ترحب المجلة الطبية العربية مساهمات مؤسسات العلاقات العامة. لإرسال مساهماتكم يرجى الاتصال بنا.