الأربعاء، 28 حزيران/يونيو 2017 | Login

خبراء الصحة المشاركون في مؤتمر ’ميرك‘ للخصوبة يناقشون التقنيات المساعدة على الإنجاب

عقدت شركة ’ميرك‘ مؤتمرها الخاص للخصوبة في كل من دبي وأبوظبي، حيث ناقش خبراء الرعاية الصحية أهمية توفير خدمات صحية مصممة خصيصاً لتلبية متطلبات المرضى، والتركيز على المريض بالدرجة الأولى عند اتخاذ أي قرارات علاجية.

وفي مقابلة خاصة للمجلة الطبية العربية مع البروفسور مارك بومان، المدير الطبي لدى مركز ’جينيا لأطفال الأنابيب‘ في مدينة سيدني الأسترالية، والأستاذ السريري المساعد في قسم التوليد وأمراض النساء في جامعة سيدني، تحدث البروفسور بومان عن الاستراتيجيات التي تركز على المريض، وأعطى لمحة شاملة عن مشاكل الخصوبة التي يعاني نها الزواج في مختلف مناطق العالم، وخصوصاً في منطقة الخليج العربي.

للاطلاع على المقابلة الكاملة يرجى متابعة هذا الفديو:

 

ومن الأساسي عند التعامل مع حالات العقم تقديم الدعم العاطفي للمرضى، وهو ما يتطلب أرفع مستويات الخدمات والتفاعل المستمر مع المريض، إلى جانب توفير البيئة الملائمة. وتسهم هذه العوامل في تقليل الحاجة إلى عمليات أطفال الأنابيب، وتعزيز نجاح التقنيات المساعدة على الإنجاب (ART) _ وهو مصطلح يشير إلى الوسائل التي يتم استخدامها لتحقيق الحمل مثل أدوية الخصوبة والإخصاب الاصطناعي (أطفال الأنابيب).

من جانبه، علق السيد باولو كارلي، مدير شركة 'ميرك' في الشرق الأوسط ومصر: "تمثل تقنية مراقبة الهرمونات في المنزل واحدة من أهم التحسينات التي تركز على المرضى والتي سنشهد إطلاقها في المستقبل القريب، ونعتقد أنها ستساهم في تخفيف الزيارات السريرية للأمهات اللواتي يخضعن للعلاج بالتقنيات المساعدة على الإنجاب. وستواصل التطورات المخبرية والتطبيقات التكنولوجية المبتكرة والتواصل المباشر عبر الانترنت لعب دور مهم في تطوير تلك التقنيات بما سيعود بالفائدة والمنفعة على المريض".

وتشمل هذه التقنيات المتقدمة جهاز المسح الضوئي بالأمواج فوق الصوتية الذي يمكن توصيله مع الهواتف الذكية وأجهزة تحديد وتعقب خاصة بالمرضى، مما يسمح بمعرفتهم لتوقيت وصولهم إلى العيادة، وتأمين التحقق من هوية المريض عند إجراء الفحص.

بدوره، قال الدكتور كريم المصري، رئيس قسم التوليد وأمراض النساء في مجموعة مستشفيات النور: "في حين لا تزال التقنيات المساعدة على الإنجاب عملية معقدة، يعتبر تحفيز الإباضة وغيرها من الإجراءات أكثر سهولة وقبولاً لدى المرضى. ولأن المعدل التراكمي للحمل يعتبر المعيار الأفضل للنجاح، يبقى خفض معدلات الإجهاض والانسحاب من عمليات التلقيح الصناعي أمراً حتمياً من منظور المريض والمتخصصين في القطاع".

عن المجلة الطبية العربية

المجلة الطبية العربية هي ملحق طبي تخصصي يصدر عن مجلة الأعمال العربية. تعمل المجلة على تعزيز عالم النشر التخصصي العربي والمتوى الرقمي العربي. ترحب المجلة الطبية العربية مساهمات مؤسسات العلاقات العامة. لإرسال مساهماتكم يرجى الاتصال بنا.