الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017 | Login

الالتهابات الأربعة الأكثر شيوعاً في الجهاز التنفسي وكيف نعالجها؟

استعرض موقع ’هيلث غرايد‘ الالكتروني التهابات الجهاز التنفسي الشائعة وكيفية علاج كل واحدة منها.

بدأ الموقع بالمرض الأكثر شيوعاً وهو ’الزكام‘ الذي يعد من أكثر الإصابات شيوعاً، حيث ينتج عن التهابٍ في الجزء العلوي من الجهاز التنفسي، بما في ذلك الأنف والحنجرة.

ومن أعراضه، سيلان الأنف، والتهاب الحلق، والسعال، والصداع، وآلام في العضلات، والعطس، والتعب، بالإضافة إلى الإصابة بالحمى. ولمعالجة الزكام، من المهم شرب الكثير من السوائل والراحة. وتتراوح فترة علاج التهاب الجهاز التنفسي بين 7 و10 أيام.

ثانياً ’الشعب الهوائية‘ والتي تحمل هذه الشعب الهواء إلى الرئتين، وإذا أُصيبت بالالتهاب، فإنها تسبب السعال، والألم في الصدر، وضيق التنفس.

وتؤدي البكتيريا، والفطريات، والدخان، والغبار إلى الإصابة بهذه الالتهابات وفي بعض الحالات، يتمكن المريض من معالجة التهاب الشعب الهوائية في المنزل، وذلك من خلال تناول السوائل وإذا كانت البكتيريا هي السبب الرئيسي وراء الالتهاب، فقد يتوجب على المريض أن يتناول الأدوية التي يصفها الطبيب لعلاج السعال أو المضادات الحيوية.  

 

أما ’الجيوب الأنفية‘ التي تتكون الجيوب الأنفية من تجاويف صغيرة حول الأنف، والجبين، والخدين. وتسبب البكتيريا والفطريات عادة التهاب الجيوب الأنفية. كما أن أعراض هذه الالتهابات تتعدد بين السعال، والزكام، وآلام في الوجه والأسنان، والصداع. ولعلاج هذا الالتهاب، يمكن للمريض تناول المضادات الحيوية بناء على وصفة الطبيب أو تناول مزيلات الاحتقان، ومضادات الهستامين، والكورتيزون.

وأخيراً ’الالتهاب الرئوي‘ الذي غالباً ما تتسبب به البكتيريا، والفيروسات، والفطريات، في بعض الأحيان. وإذا أُصيب المريض بالبرد أو الإنفلونزا، يزيد احتمال إصابته بالالتهاب الرئوي. ومن أعراض هذا الالتهاب: السعال، والتعب، والإنفلونزا، وارتفاع درجة الحرارة، وآلام في الصدر وقد يتوجب على المريض أن يتناول الأدوية المضادة للفيروسات إن كان الفيروس هو سبب الإصابة.

يُذكر، أن نسبة الإصابة بهذا النوع من الالتهاب كبيرة، لمن هم دون عمر السنتين وأكبر من سن الـ65 عاماً، وخصوصاً إذا كان المريض يعاني من نقص المناعة أو الإيدز أو أمراض الرئة.

عن المجلة الطبية العربية

المجلة الطبية العربية هي ملحق طبي تخصصي يصدر عن مجلة الأعمال العربية. تعمل المجلة على تعزيز عالم النشر التخصصي العربي والمتوى الرقمي العربي. ترحب المجلة الطبية العربية مساهمات مؤسسات العلاقات العامة. لإرسال مساهماتكم يرجى الاتصال بنا.