الأربعاء، 28 حزيران/يونيو 2017 | Login

مقابلة خاصة للمجلة الطبية العربية حول تجربة دبي الصحية - ليندا عبدالله تتحدث عن الفيزا العلاجية والتأمين الصحي والباقات العلاجية في دبي

 

تخطو إمارة دبي اليوم خطوات واسعة على طريق السياحة العلاجية لتضع نفسها في المراكز العالمية المتقدمة في هذا المجال، وعن السياحة العلاجية وعلامة ’تجربة دبي الصحية‘ وكيفية الحصول على فيزا علاجية والتأمين الصحي الذي يحصل عليه القادمون إليها بغرض العلاج كان للمجلة الطبية العربية هذا اللقاء الحصري والخاص مع السيدة ليندا عبدالله مستشار مجلس السياحة العلاجية في إمارة دبي التابع لهيئة الصحة بدبي.

لمتابعة المقابلة كاملة بالفديو:

 

 

وعن البدايات تحدثت السيدة عبدالله للمجلة: "بدأ مشوار برنامج السياحة العلاجية في عام 2012 يوم كانت مبادرة من قبل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم حفظه الله ولي عهد دبي ورئيس المجلس التنفيذي، وكانت هذه طبعاً تنفيذاً لرؤية سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن نضع دبي بقوة على الخارطة العالمية للسياحة العلاجية، وتم إعطاء هذه المبادرة سواء وضع الاستراتيجية أو تنفيذها لهيئة الصحة في دبي، وقام فريق من هيئة الصحة بوضع هذه الاستراتيجية التي تم اعتمادها ومباركتها من قبل سمو الشيخ حمدان بن محمد حفظه الله وأمانة المجلس التنفيذي في عام 2014".

وأضافت: "خطتنا قصيرة المدى التي عملنا عليها كانت تشمل بالإضافة إلى وضع وتعزيز مكانة دبي على الخارطة العالمية للسياحة العلاجية، إطلاق العلامة التجارية لهذا المشروع والذي قمنا فيه وأيضاً بمباركة ودعم لا متناهي من قبل سمو الشيخ حمدان بن محمد حفظه الله وقيادتنا في هيئة الصحة بدبي لرؤية وقيادة رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لهيئة الصحة في دبي معالي حميد القطامي أيضاً الذي أعطانا الدفع إلى الأمام، حيث قمنا بإطلاق هذه العلامة التجارية في إبريل 2016 وعلامتنا التجارية التي نعتز بها هي ’تجربة دبي الصحية‘ Dubai Health Experience   ومختصرها DXH  .

وأشارت إلى أن: "نحن اليوم نفخر أن تكون دبي على الخارطة العالمية، فنحن اليوم رقم 17 عالمياً والأول في المنطقة على المقياس العالمي للسياحة العلاجية التي تطلقها الجمعية العالمية للسياحة العلاجية ومقرها الولايات المتحدة الأميركية"، مضيفة: "كما نفخر بأن يضاف إلى رصيد دبي في هذه الفترة الوجيزة رئاسة المجلس العالمي للسياحة العلاجية، فمنذ يومين تم انتخاب الدكتورة ليلى المرزوقي مدير مجلس السياحة العلاجية في دبي لرئاسة هذه المجلس كونها أول إماراتية أيضاً تفوز بهذا المنصب رفيع المستوى، وهذا أيضاً سيضيف إلى رصيد دبي وإلى إنجازاتها المميزة".

وأردفت بالقول: "دبي دائماً تتميز في كل ما تقدمه، إننا نفخر اليوم بامتلاكنا أفضل شبكات المواصلات في العالم ولدينا القطاع السياحي النابض بالحياة فكل الناس تأتي إلى دبي من كل أنحاء العالم، ونحن رابع أكثر مدينة زيارة في العالم، ونحن نمتلك اليوم قطاعاً صحياً قوياً ولدينا 3000 منشأة صحية وأكثر من 90% من مستشفياتنا معتمدة دولياً وهذه أعلى نسبة في العالم".

وحول أهداف المجلس أشارت السيدة ليندا للمجلة الطبية العربية: "يهدف مجلس السياحة العلاجية إلى تسهيل رحلة السائح العلاجي، حيث قدمنا اليوم له المعلومات المتكاملة والشاملة والموثوقة والرسمية عبر موقعنا الالكتروني www.dxh.ae  وكذلك عبر تطبيقاتنا الذكية على الأندرويد وآبل ستور كذلك تحت اسم DXH".

وأضافت: "يمكن للسائح العلاجي أن يتوجه إلى هذه المواقع ليحصل على المعلومات الكاملة التي تسهل عليه رحلته، سواء من حجز التذكرة عن طريق طيران الإمارات الناقل الرسمي الذي نفخر به دائماً، وكذلك المعلومات عن كيفية الحصول على تأشيرات الدخول سواء كانت سياحية أو كذلك تأشيرة السياحة العلاجية التي تم توفيرها بالتعاون مع الإدارة العامة للهجرة والإقامة وشؤون الأجانب، كذلك عندنا معلومات عن الفنادق التي تشارك معنا، ولا أنسى أيضاً مجموعة المنشآت الصحية التي تقدم الرعاية الصحية لرواد السياحة العلاجية، فنحن لدينا مجموعة من هذه المنشآت وصل عددها إلى 45 منشأة، ونحن نقوم باختيار هذه المنشآت بعناية ولدى هذه المنشآت الاعتماد الدولي وعندها كادر طبي مميز جداً وعندها أيضاً بعض من معالم الضيافة التي يحتاجها السائح العلاجي وقد يكون للبعض من مرافقيه أيضاُ".

وعن تأمين السياحة العلاجية الذي يحصل عليه القادمون إلى دبي بغرض العلاج قالت السيدة عبدالله للمجلة: "لا أنسى أيضاً منتج مهم جداً عملنا عليه كمجلس السياحة العلاجية وأيضاً موجود على هذه المواقع الالكترونية ألا وهو تأمين السياحة العلاجية، إن هذا الموضوع مهم جداً لأنه منتج فريد من نوعه في العالم، فنحن نقدم هذا التأمين حتى نضمن سلامة المريض وراحته النفسية، ونغطي له أي مضاعفات جانبية غير مسبوقة قد تحصل نتيجة الجراحة أو التدخل الطبي الذي يحصل في إمارة دبي حتى 30 يوماً من عودته إلى موطنه، ففي حال حدث له مضاعفات يمكنه الرجوع إلى دبي فالتذكرة والإقامة وكذلك التدخل الجراحي الجديد يكون على حساب هذا التأمين وهو لقاء مبلغ صغير جداً يدفعه مع الباقة العلاجية".

وأضافت: "مواقعنا الالكترونية كذلك تعطي السائح العلاجي باقات علاجية متميزة، فنحن اليوم لدينا 380 باقة علاجية طبية من الـ 45 منشأة صحية يمكن الحصول عليها بأسعار مميزة، وكذلك لدينا باقات صحية شاملة وهي تختلف قليلاً، إذ لدينا حوالي 54 باقة شاملة تشمل التذكرة والإقامة وكذلك الباقة الصحية"، مؤكدة: "المرحلة الأولى من استراتيجيتنا قررنا فيها أن نركز على 7 تخصصات رئيسية، نحن قمنا بالتعاون مع المنشآت الصحية بتطوير هذه السبع تخصصات ألا وهي جراحة المفاصل والاستشفاء والتعافي والفحوصات الطبية الوقائية الشاملة وكذلك الوسائل المساعدة على الإنجاب والتقنيات المتقدمة في هذا المجال، ولا ننسى طب العيون المميز وجراحاته والأمراض الجلدية والجراحات التجميلية التي تتميز فيها دبي وأيضاً جراحات الأسنان وطب الأسنان".

وفي ختام حديثها للمجلة الطبية العربية أكدت السيدة عبدالله: "نحن نتطلع لاستقبال نحو نصف مليون سائح علاجي بحلول عام 2020 وأيضاً نرحب فيهم في دبي بكادرنا الطبي المتميز الذي نفخر أنه يتكلم 110 لغات، فنحن دائماً نقول إننا نتكلم لغتكم ونرحب فيكم بلغتكم ببلدكم الثاني دبي".

 

 

عن المجلة الطبية العربية

المجلة الطبية العربية هي ملحق طبي تخصصي يصدر عن مجلة الأعمال العربية. تعمل المجلة على تعزيز عالم النشر التخصصي العربي والمتوى الرقمي العربي. ترحب المجلة الطبية العربية مساهمات مؤسسات العلاقات العامة. لإرسال مساهماتكم يرجى الاتصال بنا.