الإثنين، 11 كانون1/ديسمبر 2017 | Login
الكشف المبكر يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بفقدان البصر المرتبط بمرض السكري بنسبة 90٪

الكشف المبكر يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بفقدان البصر المرتبط بمرض السكري بنسبة 90٪

الكشف والعلاج المبكر لضعف البصر المرتبط بمرض السكري يمكن أن يقلل من خطر فقدان البصر الكلي بنسبة تزيد على 90 في المئة، وفقاً للدكتور محيط جاين، أخصائي الرمد بمركز مستشفى رأس الخيمة للسكري، جميرا.

وبهدف تعزيز الوعي ودرأ المخاطر التي قد تصيب العين بسبب مرض السكري، يستضيف المركز في دبي فحوص شاملة للعين بالمجان في 13 نوفمبر 2016، قبل يوم واحد من اليوم العالمي للسكري. وتشمل حزمة الفحوص المجانية فحص الزرق والسكري وارتفاع ضغط الدم واعتلال الشبكية والساد (إعتام عدسة العين) وجفاف العين واختبار النظر. ويمكن للزوار أيضا الاستفادة من الاختبارات مثل فحص قاع العين المتوسعة وتصوير القرص البصري والشبكية وضغط العين والانكسار. ومن المقرر أن يستمر فحص العين من الساعة 9 صباحاً حتي 3 مساءً.

ويؤدي اعتلال الشبكية السكري، الذي يصيب شبكية العين، إلى ضعف الرؤية ويعد واحداً من الأسباب الرئيسية لفقدان البصر الكلي بين البالغين في سن العمل، ويمكن لإدارة المرض من خلال اتباع نمط حياة صحي ومتوازن ونشط أن يقطع شوطاً طويلاً في تأخير فقدان البصر الكلي. وعلاوة على ذلك، يجب على الذين يعانون من اعتلال الشبكية السكري إجراء فحوص واختبارات العين المتوسعة الشاملة بانتظام لتأخير احتمال الإصابة بفقدان البصر الكلي. وقد أثبتت الدراسات أنه من خلال السيطرة على المرض، تباطئ ظهور وتفاقم فقدان البصر لدى مرضى السكري بنجاح.

ويوضح الدكتور جاين: "ارتفاع مستوى السكر يمنع تدفق الدم في شبكية العين، مما يتسبب في نزيف شبكية العين ويتلف في نهاية المطاف الأنسجة الحساسة للضوء. وبما أن شبكية العين تمثل ’كاميرا العين‘ التي تنقل الصور إلى الدماغ، فإن أي تلف يلحق بها يؤثر في النهاية على الرؤية. ومع ذلك، ونظراً لأن اعتلال الشبكية السكري لا يظهر أي أعراض مبكرة، فإن معظم مرضى السكري لا يدركون التأثير السلبي على رؤيتهم حتى بدء فقدان البصر، والذي يمكن أن يكون بعد سنوات من التشخيص، ولكن بحلول ذلك الوقت، فإن الضرر والتلف في شبكية العين يكون قد حدث بالفعل. ولهذا السبب ينصح المختصين في مجال رعاية العين وأطباء الرمد الناس الذين تم تشخيصهم بمرض السكري أن يقوموا بفحص عيونهم في أقرب وقت ممكن. ولحسن الحظ، فإنه مع التقدم الطبي اليوم لدينا عدد من العلاجات الفعالة، مثل مكافحة عامل النمو البطاني الوعائي بالحقن وجراحات الليزر، التي يمكن أن تؤخر فقدان البصر لمدة تصل إلى 30 عاماً أو حتى لمدى الحياة في بعض الحالات".

ويحذر الدكتور جاين من أن "هذا أمر بالغ الأهمية خاصة بالنسبة للنساء الحوامل اللاتي أصبن بمرض السكري سواء قبل أو أثناء الحمل، نظراً لأن اعتلال الشبكية يتفاقم بسرعة كبيرة لديهن. ولذلك، يجب عليهن استشارة أخصائي الرمد خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل".

أما المرضى المصابون بالنوع 1 و2 من السكري وكذلك سكري الحمل (عندما يتطور لدى المرأة غير المصابة بالسكري ارتفاع مستويات السكر في الدم أثناء الحمل)، فيكونوا معرضون لخطر اعتلال الشبكية، كما تشمل أمراض الرمد الأخرى المرتبطة بمرض السكري إعتام عدسة العين والزرق.

وتحتل دولة الإمارات العربية المتحدة المركز الـ16 على مستوى العالم في الإصابة بمرض السكري، حيث يعاني أكثر من 800,000 شخص بهذا المرض في الدولة، ويرجع ذلك في معظمه إلى نمط الحياة غير النشط والخامل والعادات الغذائية غير الصحية والسمنة. ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن مرض السكري يتسبب في 3 في المئة من جميع حالات الوفاة في الدولة، مع تعرض الرجال لخطر الإصابة بالسكري أكثر من النساء. ومع إعلان 2016 كعام "مكافحة السكري"، يهدف مركز مستشفى رأس الخيمة للسكري إلى خفض معدل الإصابة بالسكري من 19 في المئة إلى 16 في المئة بحلول عام 2021.

ويقدم مركز مستشفى رأس الخيمة للسكري، الذي افتتح حديثاً بمنطقة جميرا في دبي، نهجاً شاملاً ومتكاملاً لإدارة مرض السكري. كما يوفر المركز برامج مصممة خصيصاً لتعزيز الصحة والرفاه من خلال فريق طبي عالمي المستوى لتوفير أرقى مستويات الرعاية الشاملة لمرضى السكري.

 

عن المجلة الطبية العربية

المجلة الطبية العربية هي ملحق طبي تخصصي يصدر عن مجلة الأعمال العربية. تعمل المجلة على تعزيز عالم النشر التخصصي العربي والمتوى الرقمي العربي. ترحب المجلة الطبية العربية مساهمات مؤسسات العلاقات العامة. لإرسال مساهماتكم يرجى الاتصال بنا.